أدانت قطر بشدة استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الجمعة، الرصاص في مواجهة تظاهرات سلمية بقطاع غزة في ذكرى “يوم الأرض”، ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء ومئات الجرحى من الفلسطينيين.

واعتبرت وزارة الخارجية، في بيان على موقعها الإلكتروني، التصعيد العسكري الإسرائيلي، “انتهاكا صارخا للمواثيق والقوانين الدولية “.

وطالبت المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياته و”لجم آلة الحرب الإسرائيلية وسياسة العقاب الجماعي التي تتبعها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية للمدنيين الأبرياء”.

كما أكد البيان دعم قطر للشعب الفلسطيني ووجوب تمتعه بسائر حقوقه غير القابلة للتصرف بما فيها حق العودة، مجددا تأكيد موقف قطر “الثابت والدائم في دعم القضية الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد واجهت بالرصاص الحي أمس الجمعة تظاهرات سلمية نظمها الفلسطينيون بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثانية والأربعين لـ “يوم الأرض”، ما أسفر عن استشهاد 17 شخصا في حصيلة مرشحة للزيادة بسبب خطورة الإصابات التي طالت أكثر من 1416 آخرين.

ويحتفل الفلسطينيون في 30 مارس من كل سنة بيوم الأرض للتأكيد على تمسكهم بأرضهم، وعدم التفريط بها، وإحياء لذكرى الشهداء الستة الذين استشهدوا على يد قوات الاحتلال في الجليل عام 1976، حين قمعت سلطات الاحتلال تظاهرات شعبية سلمية احتجاجية على قرار كانت اتخذته بمصادرة 21 ألف دونم من اراضي (سخنين) و(عرابة) و(دير حنا) ومناطق أخرى من (الجليل) و(النقب)، وهو ما أدى حينها إلى مواجهات استشهد فيها ستة فلسطينيين.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *