أوباح بوجمعة – مراكش

كارثة من نوع اخر وحش آدمي ينتهك براءة طفلة عمرها ثلاث سنوات بالمدينة الحمراء
لم تكن لتتوقع أن قريبها الذي يقتسم معها المسكن، قد تسول له نفسه الأمارة بالسوء أن يعبث بوحشية بجسد طفلتها التي لا يتجاوز عمرها ثلاثة سنوات.

وتعود تفاصيل الواقعة الشنيعة، إلى أواخر شهر ماي المنصرم، عندما أقدم وحش آدمي على اغتصاب طفلة في ربيعها الثالث بمنزل عائلتها حيث يتقاسم الجاني معهم السكن بالمدينة العتيقة بمراكش، نظرا للقرابة العائلية التي تجمع بهم، والتي لم يلقي لها بالا واستدرج الطفلة نحو غرفة بالطابق العلوي واغتصبها تحت التهديد بالسلاح الأبيض.

وإثر ذلك، دخلت على الخط الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مراكش، مطالبة بضرورة فتح تحقيق معمق في أفق ترتيب الجزاءات القانونية في حق المغتصب، فضلا عن إخضاع الطفلة إلى حصص المتابعة النفسية لتجاوز آثار وتبعات الصدمة القاسية التي تعرضت لها جراء الاغتصاب.

وعن كيفية افتضاح أمر المغتصب، تشير الجمعية الحقوقية في بيان لها، أن أم الضحية فطنت إلى بوادر غير طبيعية على جسم طفلتها، لتقرر اصطحابها إلى مستشفى عمومي حيث أكدت الفحوصات أنها تعرضت فعلا للاغتصاب على مستوى الدبر

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *