أوباح / مكتب مراكش

شاب من مدينة تزنيت
يتضامن ويوزع أزيد من 1800 “قفة من المواد الغدائية” في ظرف قياسي
في عز الازمة التي أثارها فيروس كورونا و الذي ارخى بظلاله على الاسر المعوزة على وجه الخصوص ليزيد من تعميق جراحها ، ولأجل التخفيف عن هذه الفئة الهشة من المجتمع تطوع عدد من المحسنين من مدينة تزنيت بعد النداء الدي يقوم به المتطوع هشام الشيخي عبر صفحته في الفايسبوك، سواء بالمباشر المصور او عن طريق النداء المكتوب على شكل تدوينة .


وشملت هذه المبادرة الانسانية مايزيد عن 1800 أسرة فقيرة في ظرف قياسي جدا حسب ماكشف لنا عنه المتطوع هشام الشيخي.


ويقول نفس المصدر أن البادرة التي تضم توزيع مواد غذائية أساسية تأتي لتخفيف عن الاسر الفقيرة في هذه الفترة الاستثنائية التي تعرف توقف عدد كبير من معيلي هذه الاسر عن العمل وكذلك لتشجيعهم على البقاء في منازلهم وعدم الخروج للبحث عن القوت اليومي لهم ”وأضاف المتحدث ” فالعملية تشمل الاسر المعوزة التي نتمنى أن نخفف عنها ولو مؤقتا العبئ الثقيل الذي يتحملونه في عز هذا الظرف الاستثنائي الذي خرج من خلاله التزنيتين ليبرهنوا عن تضامن منقطع النظير وخصوصا احد الأشخاص/

” إبن وجان” الذي ساهم “ب” 1400 قفة تحتوي على مواد غذائية أساسية وأثناء تواصلنا مع هدا الاخير كشف لنا عن بدئه لمبادرة توزيع حصص من الخضر والدجاج ابتداء من يوم غدا بمساعدة المتطوع هشام. وتابع “إننا أمام فترة استثنائية وسنضافر فيها جهودنا يد في يد حتى نتمكن من تجاوز المرحلة بسلام ، وانخراطنا في هذا العمل إيمانا منا بأننا قادرون وكل من موقعه في محاربة الفيروس يضيف المحسن” بنوجان”.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *