مكتب بنسليمان / الطاليبي هشام

من أجل دعم المواطنين ومساعدتهم على تخطي هذه الضائقة التي يعيشها الإقتصاد المغربي بعد إعلان المغرب حالة الطوارئ الصحية في 20 مارس الماضي نتيجة تفشي جائحة فيروس كورونا في عدد من دول العالم . وهكذا اتخدت السلطات المغربية مجموعة من التدابير قصد تخفيف العبئ على كل المتضررين سواء كانوا أشخاصا ذاتيين أو اعتباريين ، كاستفاذة الأجراء من خدمات الضمان الإجتماعي و الدعم المادي الموجه للفئات الفقيرة والتي تشتغل في قطاعات غير مهيكىة .ومن هذا الباب ارتأت السلطات ببنسليمان أنه لابد من دعم الأسر والفئات الفقيرة من الساكنة المحلية وخاصة القرى والبوادي ، وبقيمة تناهز مليار سنتيم ساهمت به كل من الجماعات الترابية والمجلس الإقليمي وبإشراف من عامل الإقليم تم تجهيز 26 ألف فقة توزع على المحتاجين .

وتحتوي القفة على مواد غدائية تعد الأكثر استهلاكا كالسكر ، والدقيق ، الأرز ، الزيت ، العدس …..
هذا وأشرف رجال السلطة رفقة أعوانهم ( المقدمين والشيوخ ) على عملية التوزيع بعد تسجيل كل الحالات الإجتماعية التي تستحق هذا الدعم ، هذا ويرى كل المتتبعين أن عملية التوزيع تمر في جو روعيت فيه شروط السلامة الصحية بوصول الدعم الى مساكن المستفيدين والحرص على عدم الاكتضاض ، واستهدفت العملية الفئات المحتاجة دون أي اعتبار آخر . من أجل كسر الممارسات النمطية القديمة التي كانت تجعل من المصلحة الشخصية أساس أي حق أو امتياز .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *