من الهداف الاستراتيجية التي وضعتها الخطوط الملكية المغربية (لارام) هي تحقيق مزيد من النتائج الإيجابية التي راكمتها بدولة كوت ديفوار طوال السنوات 41 الأخيرة.
ويهدف المسؤولون بعملاق النقل الجوي بالمغرب، إلى توسيع أنشطتهم على مستوى الخط الرابط بين الدار البيضاء وأبيدجان خلال السنة الجارية والأعوام المقبلة.
ومن ضمن العوامل التي عززت مكانة “لارام” في السوق الإيفوارية، ذكر المسؤول ذاته “استقطاب الشركة للسواح الإيفواريين من الزاوية التيجانية وسياح الشوبينغ”، مبرزا أن مدينتي الدار البيضاء والرباط أصبحتا قبلة الإيفواريين من أجل التسوق.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *