شؤون الاستثمار

نقلا عن مجلة “فوربس” العالمية، تمكنت جمهورية مصر العربية في الأيام الأخيرة من شراء غواصات بحرية وسفن عسكرية لتدعيم ترسانتها العسكرية البحرية ، بعد توقيعها لصفقة تسلح مع ألمانيا ، الأمر الذي جعلها تُصبح من أكبر القوى الإقليمية البحرية في شمال إفريقيا .

ووفق ذات المصدر ، فإن صفقة التسلح الجديدة لمصر ، تضم 3 غواصات حربية ، و4 سفن عسكرية .
وقد توصلت أرض الكنانة بالغواصة الثالثة في 5 ماي الجاري ، في حين لازال تنتظر وصول السفينة الرابعة لتكتمل الصفقة التي أبرمتها مع ألمانيا .

وقالت صحيفة فوربس ، أن هذه الصفقة ستُغير من ملامح الترسانة العسكرية البحرية المصرية التي كانت تعتمد على قطع حربية قديمة تعود للحقبة السوفياتية ، وبالتالي فإنها الآن بهذه المعدات العسكرية الجديدة ، تُصبح هي القوة الإقليمية الأكبر في شمال افريقيا ، متجاوزة كل من المغرب والجزائر .

وأضافت المجلة ذاتها في هذا السياق ، بأن الغواصات الجديدة التي توصلت بها مصر ، تعتبر من أحدث المعدات في المجال العسكري و تتمكن بالغوص لمدة أطول تحت الماء ، ويصعب اكتشافها من طرف الرادار ، وبالتالي تتحول مصر بذلك إلى ند لكل من إسرائيل وتركيا واليونان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأشارت فوربس ، بأنه بالرغم من تعزيز مصر لترسانتها العسكرية البحرية بهذه الصفقة الهامة وتجاوزها للمغرب والجزائر ، إلا أن الأخيرين يعملان بدورها على تعزيز وتقوية ترسانتهما البجرية العسكرية ، لكن دون الإشارة إلى كيف يقومان بذلك .

وجدير بالذكر أن صحيفة “Defence Web” المتخصصة في أخبار صفقات التسلح عبر العالم ، كشفت في فبراير الماضي أن البحرية الملكية المغربية ، تمكنت مؤخرا من الحصول على طائرتين للمراقبة البحرية من نوع “King Air 350ER” ، من شركة “ليوناردو” الأمريكية المتخصصة في صناعة الأسلحة وأنظمة الدفاع .

وحسب المصدر ذاته ، فإن هاتين الطائرتين مزودتين بأنظمة مراقبة عن بعد ، وتتميز بردارار يمسح سطح البحر بدقة متناهية ، ويمكن الاستعانة بهما في عمليات الإنقاذ والمراقبة ، والتصدي للهجرة السرية ، وتتبع قوارب الصيد ، ورصد التلوث البحري ، والقيام بالمهام المدنية والعسكرية حسب الحاجة .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *