تم مؤخرا بالمطار الدولي بالدار البيضاء، وبدعم من الأمن الوطني، إحباط محاولة تهريب 60 كيلوغراما من صغار الأسماك من فصيلة سمك النون المغربي.

وذكر بلاغ للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، اليوم الخميس، أنه في إطار المجهودات التي تبذلها المندوبية من أجل محاربة الاتجار العالمي غير المشروع في أصناف النباتات والأحياء البرية المهددة بالانقراض، مكنت عملية تفتيشية واسعة النطاق لمكافحة صيد الأسماك غير المشروع من إحباط محاولة تهريب ما يقارب 60 كيلوغراما من صغار الأسماك من فصيلة سمك النون المغربي في 10 حقائب.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا الصنف من الأسماك (سمك النون) قد تم إدراجه في الملحق الثاني لاتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض (سايتس) منذ مارس 2009، مضيفا أن صنف صغار أسماك النون، الذي يصل ثمن الكيلوغرام منه في بعض الأحيان إلى 10 آلاف درهم، يعتبر ممنوعا من التصدير للخارج دون (تصريح سايتس) ممنوح من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر.

وأشار البلاغ إلى أن حملات التفتيش والمراقبة بهذا الخصوص تتم بتنظيم من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ويتم تكثيفها على مستوى الأنهار ووحدات تربية هذا النوع بهدف التدخل ومنع وردع التجارة غير المشروعة التي تؤثر سلبا وبشكل كبير على استدامة هذا النوع من الأسماك.

وبالموازاة مع هذه الإجراءات الردعية، تنظم المندوبية بانتظام حملات توعية وتأطير للصيادين المعنيين على مستوى وحدات تربية الأسماك، بهدف إشراكهم في حفظ وتنمية الموارد السمكية من أجل تخفيف الضغط على الموارد، وأيضا خلق دخل إضافي يساهم في تحسين ظروفهم المعيشية.

وحسب البلاغ، فإن مستوى الصيد المسموح به لا يتجاوز سنويا 2000 كلغ من صغار أسماك النون و20 طنا من هذا السمك حين نضجه وكبره، وهو ما يمكن من صيانة نشاط الصيد التقليدي لصالح الصيادين المحليين.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *