رشيد كداح / صفرو

قامت الجالية المغربية المقيمة بالخارج بعدة خطوات متفرقة في الزمان والمكان بين مسيرات إحتجاجية سلمية وتظاهرات تنديدية بحجم إستهداف المغرب والوحدة الترابية .

في هدا الصدد فقد أقدمت بعض فعاليات  المجتمع المدني المغربي إسبانيا وبالضبط كتالونيا بعد مناقشة مستفيضة للوضع تم طرح فكرة الدفاع عن المغرب بتنظيم و أفكار جديدة لإعطاء القضية إشعاعا عالميا وقويا دون أي غطاء سياسي  او  ما شابه ذلك في إستقلالية تامة فقط حب الوطن  والغيرة عنه من تحركه

فقد نظمت بتاريخ 16/12/2020 وقفة إحتجاجية سلمية تعبيرا عن وفاء الجالية للمغرب وإستعدادهم للوقوف ضد البوليساريو  تحت الشعار الدائم  ” أينما حلوا و إرتحلوا نحن لهم بالمرصاد ”  .

فقد تقاطر عدد كبير من الفئات المجتمعية من مختلف القطاعات والفئات شيوخا رجالا نساءا وأطفالا  أمام مندوبية حكومة إسبانيا ببرشلونة حركتهم الغيرة الوطنية  حيث كان هدفهم فضح مرتزقة  البوليساريو هنا بكاتالونيا ومطالبة الحكومة الإسبانية بالكف عن مساندة عصابة البوليساريو و كذا ضرورة الاعتراف الكلي والنهائي بمغربية الصحراء في ظل التطورات العالمية ودبلوماسية المغرب . 

ومن هنا فقد كان ختام  الوقفة هو قراءة بيان ختامي  يؤكد من خلاله مغاربة كاتالونيا عامة وبرشلونة خاصة على طلب للحكومة الاسبانية  بتغيير سياستها المتبعة في قضية الصحراء المغربية وتنديدهم بما لحقهم من تعسف وتهديد من طرف البوليزاريو .لولا يقضة رجال ونساء  المغاربة والتصدي لهم ولهمجيتهم لوقعت الكارثة

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *