هشام الطاليبي / مكتب بنسليمان

ما تزال ساكنة مدينة طنجة تعيش على وقع صدمة ” غرق عمال النسيج ” ، الحادث الذي أودى بحياة 28 شخصا بإحدى الوحدات الصناعية الغير المرخصة بطنجة غرقا ، نتيجة سيول الأمطار في 8 فبراير 2021 ، كما تجري التحقيقات مع كل المتورطين في هذا الملف الذي وصل صداه إلى رئيس الدولة و إعطاء الأمر بالتحقيق مع جميع المسؤولين الساهرين على تسيير الشأن العام بالمدينة ، ومن المتوقع أن تطيح هذه القضية بمسؤولين كبار لم يقوموا بواجبهم كما يجب ، ومحاسبة المتسببين بشكل غير مباشر في هذا الحادث المأساوي الذي حضي باهتمام واسع خاصة لدى رواد المواقع الاجتماعية ، والذي أطلق عليه ” شهداء رغيف الخبز” .

أما على مستوى سير وأطوار محاكمة صاحب الوحدة الصناعية السرية ، فقد مثل الأخير أمام قاضي التحقيق وهو في حالة ٱعتقال للتحقيق معه في ما نسب إليه من تهم ، وتتابعه النيابة العامة بمجموعة من التهم أهمها:

  • القتل الخطأ .
  • إحداث جروح غير عمدية.
  • مخالفات تتعلق بمدونة الشغل ، وغيرها من التهم .
    هذا وبعد استنطاق المعني بالأمر ٱبتدائيا ومواجهته بالمنسوب ، تم إيداعه بالسجن في انتظار استكمال إجراءات التحقيق .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *