بعد زيارة صداقة وعمل لجمهورية الكونغو و مشاركته في أشغال القمة الأولى للجنة المناخ والصندوق الأزرق لحوض الكونغو، غادر جلالة الملك محمد السادس ، برازافيل زوال اليوم ، متوجها الى الغابون.

وودع رئيس جمهورية الكونغو جلالته بمطار مايا مايا الدولي ببرازافيل ، قبل أن يتقدم للسلام على جلالته وزراء من الكونغو.

وتميزت هذه الزيارة بمشاركة فعالة لجلالته الذي قدم في خطابه تصورا عاما لكل أشكال التعاون في مجال المحافظة على البيئة وكذا التعاون فيما بين الدول الافريقية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *