شؤون الاستثمار

رسالة شكر


تحت إشراف سفير جمهورية فرنسا بالرباط


يتشرف أعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني بتقديم الشكر و الامتنان لرئيس الجمهورية الفرنسية على ما أقدم عليه في القمة الاورواقريقية من خلال عدم استقبال المدعو إبراهيم غالي وبصفتنا أبناء المغرب وخاصة المنحدرين من الأقاليم الجنوبية الذين يرفضون ما يدعيه ابراهيم غالي انه الممثل الشرعي في القمة المنعقدة ببروكسل ، ونثمن عدم اعطاء الشرعية للمدعو ابراهيم غالي قي تمثيل دولة الوهم في مراسيم الاستقبال التي حظية بها دول الأعضاء مثل المملكة المغربية ،هذه المناورات وغيرها والتي يشرف عليها عسكر الجزائر ردا على محنة حرب الرمال ولتقسيم ظهر الاتحاد الإفريقي بين اقلية تؤيد تواجدهم في هذه القمة و أغلبية ترفض بحكم القانون الدولي تواجد أي دولة غير معترف بها في قائمة الامم المتحدة، كما ندين نحن أعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء ما أقدمت عليه الجارة الشرقية لاحضار المدعو ابراهيم غالي بكل الوسائل الغير الشرعية الى حد التزوير كما جاء في رسالة بعث بها رئيس البرلمان الإفريقي الى مفوضية الاتحاد الاوروبي التي تؤكذ براءة الاتحاد الافريقي من ادراج اسم جبهة البوليسارو في قائمة المدعوين الحضور الى تجمع القارتين ،وعلى نهج الأبطال الشرفاء الأوفياء بروح الصداقة العالية اعتبر المشاركين ان تواجد حركة انفصالية جحر عثر في طريق العلاقة ناجحة بين أعضاء الاتحاد الإفريقي والاتحاد الاوربي نحو التقدم والازدهار مما يعتبر تصريحا واضحا من مؤسسة تشريعية أي برلمان عموم إفريقيا لانها تعرف الإضرار التي تعرضت لها القارة بتواجد كيان لم تستوفي فيه الشروط العضوية والمتمثلة حسب القانون المؤسس لمنظمة الوحدة الإفريقية أي الاتحاد الإفريقي والذي ينص على ان أي دولة راغبة في العضوية ان تملك سيادة على ارض وان تنتخب حكومتها بشكل ديمقراطي وتحت مراقبة دولية هذا ما لا يتوفر في الحركة الانفصالية ،فعدم استقبال ما يسمى بالوفد جبهة البوليساريو من طرف اللجنة المنظمة يؤكد رغبة المشاركين في ابعاد الحركة من هكذا ملتقيات ضرورية حتمية لبناء اقتصاد إفريقيا الشريك الإستراتيجي لدول الاتحاد الاوروبي ،كما يضمن انسياب حركة المبادلات التجارية بين إفريقيا وأوروبا.

هذا الفعل الشجاع من فخامة رئيس جمهورية فرنسا تقول مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء تلقى ترحيبا واسعا من طرف الهيئات الدبلوماسية المغربية وخاصة منها الهيئات الغير الحكومية بالاقليم الجنوبية الذين لا يعترفون بتواجد من احضرتهم الجارة الجزائرية الى هذا الملتقى ،وان من يمثلهم يمارس مهامه من منتخبين والذي يصل عدد 1250 منتخب موزعة على الاقاليم الجنوبية الثلاث التي افروتها انتخابات الثامن من شتنبر الماضي مسجلتا نسبا مرتفعة لسكان المنطقة مما يؤكد مرة ثانية استفتاء حقيقي واختيار للمثلين الشرعيين عكس ما تدعيه الجزائر والحركة الانفصالية ، فاقدام فخامة رئيس جمهورية فرنسا على هذه الخطوة التي تعتبر ايجابية من الحليف الاستراتيجي الى الصحراء المغربية حتى يشهد و يتأكد المنتظم الدولي ان عصابة البوليساريو لا مكان لها ولا شرعية لها وما هي إلا حركة انفصالية مسلحة تسعى الى خلق توتر في المنطقة وقد اصبح هذا المسعى مرفوضا من قبل اهل الدار وكل القوى الحية الديمقراطية واخصة منها التي تحارب الجريمة المنظمة والعالم يتابع ضحيا منطقة الساحل والصحراء واخرها ذبح مواطنين من الدولة الشقيقة موريتانيا بالحدود مع موريتانيا، وهذا الرفض ان دل على شيء إنما يدل على الانتصار لأهل الحق وان حبل الكذب قد انتهى، وانتهت معه الحركة الانفصالية مهما ما تقدمه الجارة الجزائرية من امتيازات ودعم للمغرر بهم قصد ضرب وطنهم الام.
فأعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء ، يهنئون التمثيليات الدبلوماسية كل من سفير جمهورية فرنسا بالرباط ، كما تهنئ المجموعة سفير والقنصل العام للملكة المغربية بجمهورية فرنسا على الانتصارات وكسب كل المعارك امام مخططات قصر المرادية، هذه المواجهة المواطنة التي تقوي من الترافع عن مغربية الصحراء امام مغالطات أعداء الوطن وخاصة التي تنشط بدول اوروبا وعلى راسها جمهورية فرنسا

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *