توقف العمل، لليوم الثاني على التوالي، بأغلب المستشفيات الموريتانية، بسبب الإضراب الذي يخوضه الأطباء العامون والأخصائيون وذلك للمطالبة، على الخصوص، بتحسين ظروف العمل وتجهيز المستشفيات.
ونقلت صحيفة (الأخبار) الموريتانية، على موقعها الالكتروني، اليوم الخميس، عن مصادر نقابية، قولها إن العمل متوقف بشكل شبه كامل في أغلب المستشفيات، منذ يوم أمس بسبب الإضراب.
وذكرت الصحيفة بأن نقابتي الأطباء العامين والأخصائيين الموريتانيين، كانتا قد دخلتا، الأسبوع الماضي، في إضراب عن العمل، مشيرة إلى أن النقابتين قررتا خوض إضراب يتسمر يومين في الأسبوع الأول، ثم ثلاثة أيام في الأسبوع الثاني، وخمسة أيام في الأسبوع الثالث، قبل أن يتحول إلى إضراب مفتوح.
وكان نقيب الأطباء الأخصائيين، محمد الأمين ولد الداهية، قد صرح، يوم أمس، بأنه مع دخول إضراب الأطباء مرحلته الثانية لم تتصل بهم أي جهة رسمية لمناقشة دواعي خوض الإضراب، مشيرا إلى أن تجاهل وزارة الصحة لمطالبهم لن يزيدهم إلا إصرارا على مواصلة الإضراب حتى تحقيق جميع المطالب.
من جهته، أكد نقيب الأطباء العامين، عبد الله ولد السعيد، في تصريحات أمس، أن الإضراب حقق نسبة نجاح تجاوزت 95 في المائة في عموم مستشفيات موريتانيا.
ونظم الأطباء وقفات احتجاجية في باحات المستشفيات، عبروا خلالها عن تضررهم من استمرار الوضع الحالي في ظل ما اعتبروه “فشلا لقطاع الصحة” بالبلاد.
وكان الأطباء الموريتانيون قد خاضوا، الأسبوع الماضي، المرحلة الأولى من الإضراب استمرت يومين، واكبتها السلطات بالإعلان عن تنظيم مسابقة لتشغيل 140 من الأطباء الأخصائيين.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *