شؤون الاستثمار. مكتب الرباط

نورا لدين رفله

  استحواذ على المهرجان وفوضى في التسيير

 

اختتم يومه الأحد 01 شتنبر مهرجان العنب الذي امتد على مدى أربعة أيام بجماعة الشراط ببوزنيقة .

موسم لم يحظى برضا المشاركين من تجار وفرسان التبوريدة  وأعوان ومتطوعين …

بعد استياق  مختلف أراء الأطراف المشاركة تبين لنا استياءها العارم اتجاه جمعية رواد تنمية قطاع العنب التي تشرف على تسيير الموسم والتي يترأسها رئيس جماعة الشراط نفسه وهو أيضا نائبا برلمانيا .

الارتجالية في التسيير والتدبير المالي  واستعمال منطق التمييز  بين جمعية     الرئيس  وباقي جمعيات  أبناء وفلاحي المنطقة  ومنطق الو لاءات والمحسوبية افسد مزاج رواد الموسم.

فأبناء اسر الرئيس  تسيطر على جميع مفاصل المهرجان حيث اسند ت  لهم مسؤوليات  اكبر من حجمهم في غياب أية دراية بالتسيير والتنشيط..اظافة إلى كثرت المتدخلين و المشرفين على المصالح وهم سوى أبناء وأقارب أعيان المنطقة لايعلمون شيئا عن المعطيات والأهداف المتوخاة من المهرجان.

التبوريدة التي تعتبر عنصرا أساسيا في المواسم التقليدية لتحقيق الفرجة الشعبية كان حظ  فرسانها سيئا .زيارتنا لبعض الخيام أظهرت لنا غياب حماس الفرسان وتدمرهم من سوء المعاملة وقلة العناية وغياب الدعم .

أحد فرسان  الرحامنة عبر عن تدمره وقال/ نجوع أنفسنا ونوكل الفرس/ فإعداد الخيول للتباري والظهور في الميدان  وعناية الفارس بفرسه  ومراقبة أحواله باستمرار والسهر على صحته عملية جد مكلفة اظافة إلى تحمل تكاليف ومشاق التنقل وتهيئ الفرس للسباق.ولا نحظى بأي اهتمام ونحن مجبرين بعناية وتغذية المرافقين.

فجماعة الشراط غنية بمقالعها ومواردها الفلاحية وموقعها الجغرافي . والمهرجان هو محطة اقتصادية من اجل الحصول على موارد مالية إضافية لكن هدا لاينعكس على أحوال الجماعة وساكنتها.

 

 

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *