أوباح بوجمعة / مكتب مراكش

صرح السيد محمد مديمي رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب على أن المركز سيعمل على إعداد تقرير حول انتحار القاضي مربوح سنة 2015 مباشرة بعد انتهاء من ملف (حمزة مون ببي) وحول علاقة مجموعة من الأشخاص وكذا الملفات التي كانت تروج في ردهات المحكمة خصوصا عند المرحوم القاضي مربوح انذاك .

كما يتهم المديمي عصابة مون بيبي استهدفت مجموعة من المسؤولين والاشخاص والقضاة وبكونها قد تكون المسؤولة عن انتحار هذا القاضي وأكد لنا انه سيطالب رئاسة النيابة العامة بإعادة فتح تحقيق حول هاته الواقعة وكذا قضايا أخرى تتعلق بالتشهير وبابتزاز  عدد من المسؤولين بمدينة مراكش، وذلك بسبب الضغط الذي قد يكون مورس عليه من طرف هاته العصابة، مشيرا الى ان الأخيرة قد تكون لها علاقات مع مجموعة من الخليجيين الذين كانت ملفاتهم بين يدي هذا القاضي، وهي ملفات تتعلق بالعقار

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *