قام وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء عبد القادراعمارة ، يوم أمس الأربعاء ، بزيارة استطلاعية لميناء الدار البيضاء، من أجل الوقوف على التقدم الحاصل بشأن إنجاز المشاريع المينائية المندرجة في إطار برنامج (وصال الدار البيضاء – الميناء).

وبالمناسبة قدمت للوزير توضيحات تتعلق بأهمية هاته المشاريع التي ستساهم في تعزيز الإشعاع الاقتصادي والسياحي للعاصمة الاقتصادية للمملكة، وفي تثمين الموقع التاريخي لميناء الدار البيضاء وإعادة هيكلة المنطقة المينائية للعاصمة الاقتصادية .

وتهم هذه المشاريع، بشكل خاص، بناء مسار طرقي يمتد على مسافة 17 كلم يربط ميناء الدارالبيضاء والمنطقة اللوجيستيكية لزناتة، وميناء الصيد الجديد ،والورش البحري الجديد، إضافة إلى مرافق أخرى .

وستساهم هذه المشاريع في تيسير عملية نقل البضائع انطلاقا من ميناء الدار البيضاء ، فضلا عن تحسين ظروف نقل هذه البضائع ، خاصة صوب المنطقة اللوجيستيكية لزنانة .

أما ميناء الصيد البحري الجديد ، فسيمكن من التغلب على الخصاص الحالي ، مع خلق ظروف جديدة لممارسة أنشطة الصيد البحري .

وبشكل عام ، فإن هذه المشاريع ستساهم التغلب على الإكراهات التي تعيق عملية الاستغلال بالميناء ، ولا سيما ضيق الفضاءات ، وحوض الصيد ، ومشاكل تنقل الشاحنات ، ومشاكل السلامة والأمن.

وفيما يتعلق بنقل حوض السفن الحالي إلى الجزء الشرقي من الميناء، فإنه يهدف إلى تلبية الطلب الوطني المتعلق بخدمات أحواض السفن ، مع الاستفادة من الفرص التي توفرها السوق الدولية .

ومن بين الأهداف الرئيسية الأخرى تطوير صناعة السفن بالمغرب ، وتعزيز مكانة المملكة على مستوى السوق الدولية من أجل جذب المزيد من الاستثمارات في هذا القطاع.

أما محطة الرحلات البحرية ، فتروم مصاحبة المشاريع السياحية المزمع إنجازها في إطار برنامج “وصال الدار البيضاء- الميناء”، وتعزيز جاذبية العاصمة الاقتصادية في إطار “رؤية 2020″، والاستجابة لطلب وكالات الأسفار المتزايد على سياحة الرحلات البحرية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *