شؤون الاستثمار

رفاق السلاح، أبطال المقاومة الباسلة في كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية، الذراع العسكرية لجبهتنا الرائدة، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،

رفاق السلاح، رفاق عمر القاسم وخالد نزال، ومراد المجذوب، ولطفي عيسى، محمود خليفاوي، وبشير زقوت،

رفاق ابطال اقتحام حصن مرغنيت، وعمليات كوسيفيم، ويوم الأرض، ومعالوت ، والقدس الأولى، والقدس الثانية،

تحملون راية المقاومة في قطاع غزة، تسيرون على طريق ما أبدعته قواتنا المسلحة الثورية في مخيمات اللجوء والشتات، وعبر جبهات الأردن، والجولان، وجنوب لبنان.

تسيرون على طريق ما أبدعته قوات إسناد الداخل التي اشعلت شوارع مدن الاحتلال بعملياتها البطولية، التي ما زالت تنير طريق النضال الوطني الفلسطيني.

تسيرون على طريق قوات النجم الأحمر أبطال الانتفاضة الفلسطينية في الضفة، في مواجهة قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين.

يا رفاق لينو وحربي وزياد

تبدعون اليوم وتسطرون ملحمة جديدة من ملاحم البطولة. جنبا إلى جنب مع رفاق السلاح في فصائل المقاومة، في طول القطاع وعرضه.

تتصدون للأعمال الاجرامية لدولة الاحتلال.

وفي الوقت الذي تصلّي فيه الشعوب المسلمة صلاة العيد، تصلون أنتم مواقع جيش العدو بنيرانكم الحارقة.

وفي الوقت الذي يرتدي فيه الآخرون ملابس العيد، ترتدون أنتم لباس الشرف، لباس القتال، وتردون كيد العدو، قذيفة مقابل قذيفة، صاروخا مقابل صاروخ، والنصر حليف الصامدين.

في اليوم الأول من عيد الفطر، وقد أراد العدو الإسرائيلي أن يجعل منه يوما دمويا، أتقدم منكم فردا فردا، ومن كافة الرفاق المناضلين المقاتلين الشجعان في باقي فصائل المقاومة، ومن عموم أبناء شعبنا في القطاع، والقدس والشيخ جراح، والضفة الفلسطينية، ومناطق 48 حيث نهض شعبنا المقدام، وفي مناطق اللجوء والشتات، لأقول بكل فخر واعتزاز:

كل عام وأنتم، الصمود والشجاعة والبطولة والنصر شركاء

كل عام وهاماتكم مكللة بتيجان الشرف تذودون عن شعبكم وتصونون كرامتكم الوطنية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *