بدأت نيران مستخدمي لاسامير تزداد حدة خاصة بعد ازمة الدخان الكثيف الذي أصبحت تستنشق رائحته جميع دول العالم وخاصة بعد الازمة الحادة التي اصبح يعيشها عمال لاسامير لمدة قاربت الثلات سنوات امام عجز الحكومة في ايجاد حل لهذا الملف .

و امام هذا الوضع قرر مستخدمو شركة « سامير « الاعتصام بحضور العائلات أمام مقر عمالة المحمدية يوم الجمعة 20 أبريل 2018 ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال، وذلك بسبب عدم استجابة الحكومة لمطالبهم المتمثلة في إيجاد حل للشركة والعودة الطبيعية للإنتاج بالمصفاة في أقرب الآجال وقبل فوات الأوان.

وأكدت الجبهة المحلية لمتابعة أزمة لاسامير، مطالبتها بالعودة الطبيعية للإنتاج بمصفاة المحمدية في أقرب الآجال وقبل فوات الأوان، وبأن الدولة المغربية تتحمل مسؤولية المساعدة في توفير متطلبات التفويت الشمولي لأصول شركة «سامير»، وتدليل العقبات التي تواجه ذلك، والمحافظة على المساهمات المتعددة لهذه الصناعة لفائدة التشغيل ومدينة المحمدية وعموم الاقتصاد الوطني.

وفي الأخير تهيب الجبهة المحلية لمتابعة أزمة لاسامير بكل المستخدمين في الشركة إلى الانخراط في الاعتصام بكل مسؤولية، والمحافظة على الحقوق الجارية ودعم كل الإجراءات والمبادرات التي تتوخى نهوض الشركة من جديد والتطهير من كل الممارسات التي كانت سببا في تخريب الشركة .

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *