متابعة موقع شؤون الاستثمار

وعيا منها بالدور الهام الذي تلعبه الجوانب النفسية والوضعية الاجتماعية للموظف وانعكاساتها على المردودية والفعالية داخل الإدارة وانطلاقا من الظرفية الحالية التي يعيشها العالم و المغرب على الخصوص من جراء تفشي وباء كورونا ، نظمت مديرية الموارد البشرية بقطاع الشباب والرياضة مائدة مستديرة مرئية حول موضوع : ” أثر جائحة كورونا – كوفيد 19 – على الجانب الصحي و الاجتماعي للموظف’’ وذلك يوم الثلاثاء 28 يوليوز 2020 على الساعة الثالثة بعد الزوال، مباشرة على الموقع الرسمي للوزارة ‘فايسبوك’ .

ولتسليط الضوء على كافة الجوانب المرتبطة بموضوع المائدة المستديرة الافتراضية، استضافت مديرية الموارد البشرية أساتذة باحثين مختصين في علم النفس والاجتماع وتدبير الموارد البشرية ويتعلق الأمر بكل من:

  • الدكتور رشيد بن الطيبي، أستاذ باحث -علم النفس- كلية علوم التربية بالرباط، خريج المعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة.
  • الدكتورة كريمة الوزاني، أستاذة باحثة – علم الاجتماع – كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان خريجة المعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة.
  • الدكتورة صفاء الشرقاوي، أستاذة باحثة – علم النفس – بكلية علوم التربية بالرباط.
  • الأستاذ محي الدين الوكيلي مدرب (كوتش) في التنمية الذاتية، مستشار في التوجيه.

استهلت المائدة المستديرة المرئية بكلمة للدكتورة سميرة باينة، مديرة الموارد البشرية، رحبت فيها بالمشاركين وأعربت عن أهمية تناول هذا الموضوع المستجد الذي يعيش العالم على وقعه اليوم و ما يمكن أن يخلفه وباء كورونا من أضرار نفسية واجتماعية على عدد من الموظفين خاصة أولائك الذين تجندوا لمواجهته صامدون في الصفوف الأمامية، موظفو وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الشباب والرياضة – والذين شاركوا في مختلف مراحل مواجهة الوباء بدء من القيام بحملات التوعية و مرورا بمختلف محطات التنشيط و المواكبة ووصولا إلى إيواء الخاضعين للعزل الطبي والمصابين بالفيروس .

وقد أجمع المشاركون في المائدة المستديرة المرئية على ضرورة اهتمام الإدارة بالدعم النفسي لموظفيها و مواكبتهم طيلة هذه الازمة و ذلك من خلال وضع رقم هاتفي أخضر مثلا، يجيب على التخوفات و الارهاصات النفسية للموظفين ووضع لبنات وخلايا للإنصات يشرف عليا أخصائيين نفسيين و مدربين معتمدين، كما أشاد المتدخلون بموظف قطاع الشباب والرياضة الذي اكتسب قدرا من الممانعة ما مكنه من تجاوز المخاطر النفسة للوباء، معللين ذلك بما بادر به موظف القطاع في مختلف جهات المملكة، في الأيام الأولى من ظهور الوباء من تنظيم وخلق أنشطة متنوعة و هادفة عن بعد، موجهة لمختلف شرائح المجتمع تروم التحسيس بأخطار الوباء و مواكبة و تخفيف أثر الحجر الصحي و ما بعده ، و هو الشيء الذي خلق في نفسيته نوعا من الممانعة و رؤية متبصرة في تدبير الأزمات و اكتساب الممارسات الإيجابية وهذا أمر ليس بغريب عن موظف قطاع إجتماعي صرف، خط بمداد من ذهب حضوره في كافة الملاحم والمحطات التاريخية الكبرى التي شهدها المغرب .
هذا وفي ختام المائدة المستديرة المرئية عبرت السيدة مديرية الموارد البشرية عن امتنانها وشكرها للمتدخلين وأضافت أن المديرية تشتغل حاليا على مشروع خلق خلية للإنصات والاستماع تعنى بالدعم النفسي والاجتماعي للموظفين الذين يجتازون وضعيات نفسية واجتماعية صعبة وأيضا تنظيم دورات تكوينية مكثفة في مجال تدبير الأزمات وتدبير التوتر النفسي في المجال المهني وكدا دورات تكوينية في مجال العمل عن بعد.
وفي مقتبل كلمتها الختامية أشادت السيدة مديرة الموارد البشرية بالدور الهام الذي تقوم به مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية في مواكبة الوضعية الصحية لموظف القطاع ودعت الى اقتراح وبرمجت باقة متكاملة من الخدمات تروم الرقي بالأوضاع الاجتماعية للموظفين، كما نوهت بالمجهودات والدور الهام الذي لعبته وتلعبه الأطر المساعدة داخل مؤسسات القطاع في مواجهة هذه الجائحة متحدين الضغوطات النفسية والاجتماعية والاقتصادية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *