كشف مسؤول بوزارة النفط العراقية عن تفاصيل زيارة وفد عراقي إلى المغرب من أجل تقييم مصفاة سامير النفطية المتوقفة عن الإنتاج قبل تقديم عرض لإعادة تشغيلها واستغلالها.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن ضياء الموسوي، مستشار وزير النفط العراقي، قوله إن وفدا فنيا من وزارة النفط العراقية زار المغرب لتقييم حالة مصفاة سامير ولدراسة امكانية افادة الحكومة العراقية منه باي طريقة كانت سواء كانت بالتشغيل او بالاستثمار او بشيء اخر”.

وأضاف ذات المتحدث في تصريحه الذي نقلته وسائل الإعلام المحلية أن نتائج زيارة الوفد الفني كانت “غير مشجعة”، مشيرا أن العراق لم يعد مهتما بالمصفاة و سيغلق الموضوع بسبب الحالة الفنية للمصفاة والتي وصفها ب “المتهالكة” والتي “لا تحقق فائدة للعراق”.

وكانت مواقع اقتصادية كشفت في وقت سابق أن الدولة العراقية تقدمت رفقة شريكين آخرين هما مجموعة BB Energy ومكتب استشارات أوروبي بعرض لاقتناء مصفاة سامير بالمحمدية.

هذه المواقع أكدت أن العراق يطمح لاستغلال المصفاة لما توفره من موقع استراتيجي يتيح نقل النفط العراقي إليها وتصفيته ومن ثم بيعه في أسواق الاتحاد الأوروبي.

وتعتبر المصفاة التي افتتحت سنة 1961 “جوهرة التاج” بالنسبة لصناعة تكرير النفط المغربية إذ كانت تبلغ طاقتها الاستيعابية قبل التوقف عن الإنتاج بسبب الديون 200 ألف برميل يوميا.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *