متابعة / موقع شؤون الاستثمار

تعززت البنيات الطبية بمدينة تطوان بمصلحة جديدة للمستعجلات بالمركز الاستشفائي الإقليمي سانية الرمل ، أشرف على انطلاقتها ، صباح اليوم السبت 3 أكتوبر 2020 وزير الصحة  البوفيسور خالد آيت طالب،  رفقة عامل عمالة إقليم تطوان السيد يونس التازي، بحضور عدد من المسؤولين المحليين والإقليميين. 

ويندرج هذا المشروع، الذي تم إنجازه بكلفة إجمالية قدرها تسعة ملايين و673.752درهما، قصد الرفع من مستوى التدخلات الطبية الاستعجالية بإقليم تطوان، في إطار تنفيذ المخطط الاستراتيجي لوزارة الصحة الرامي إلى تسريع تأهيل المستعجلات،في أفق تحسين التكفل بالمستعجلات الطبية ما قبل الاستشفائية.

ويتكون هذا المرفق الجديد للمستعجلات من مصلحة للاستقبال والتوجيه، وقاعة للعناية المركزة، وقاعتين مخصصتين للفحص الطبي، وقاعة للمراقبة الطبية، وثلاث قاعات للعلاجات التمريضية، وأخرى للعزل الطبي لاستقبال المرضى الذين تتطلب حالاتهم العزل الوقائي، بالإضافة إلى مكاتب إدارية وصيدلية.

وسيسهر على سير الخدمات الصحية والعلاجية بالمصلحة الجديدة 10 أطباء و10 ممرضين وعدد من التقنيين والإداريين ، علما بأن المصلحة تتوفر على سيارتي إسعاف؛ واحدة من نوع (أ) والأخرى من نوع (ب).

واعتبر السيد وزير الصحة ، في تصريح صحفي، أن من شأن المصلحة الجديدة للمستعجلات ،والتي رصد لها غلاف مالي جد مهم، تعزيز  العرض الصحي وإعطاء قيمة مضافة بالنسبة لولوج المرضى والتكفل بهم لاسيما في ظل الظروف الحالية لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد السيد خالد آيت الطالب أن النقص المسجل في الموارد البشرية ستعمل الوزارة جاهدة على تداركه لضمان صيرورة و ديمومة المستعجلات، لما لها من أهمية قصوى ، موضحا أن الوزارة تشتغل حاليا على ورش المستعجلات لكي يتم  التنسيق بين المستشفيات بالمدن المتواجدة بنفس الجهة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *