شؤون الاستثمار

المحلل السياسي عمر الشرقاوي قال بهذا الخصوص ” 40 سنة والجزائر تحاول مس المغرب في وحدته الترابية وتستهدف مؤسساته ورموزه الوطنية، وطيلة هذه السنون فضل المغرب الانحياز للغة الافعال والمنجزات، لكن بمجرد ان ذكر المندوب الأممي عسكر الجزائر بسياسة الكيل بمكيالين، حتى قامت الدنيا في قصر المرادية وإعلام العسكر واصابهم الجنون من بضعة كلمات كان لها سياقها ورسائلها،”

واضاف الشرقاوي ” طبعا المغرب حريص على وحدة الجزائر وسلامة أراضيها، لكن هاته القناعة تحتاج المعاملة بالمثل، فالمغرب ليس سيدنا المسيح تصفعه على خده الأيمن فيدير لك الخد الايسر، أو تأخذ رداءه فيعطيك إزاره…”
وختم تدوينته قائلا ” وكما تقول كوكب الشرق أم كلثوم للصبر حدود

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *